العلم كنز المنطقة العربية


الاحترافية وإخلاص العمل، يمثلان الطريق الأمثل للتميز والفخر في المنطقة العربية أصل العلم.. في محاولات لتسترد المنطقة مكانتها، وعلى النهج تسعى جامعة مدينة السادات بمحافظة المنوفية بمصر إلى التميز وحصد مراكز متقدمة في أروقة العلم المقدسة، بين دول العالم، فقد أعلن د.رفاعي إبراهيم رفاعي نائب رئيس جامعة مدينة السادات للدراسات العليا والبحوث «والذي يمثل قدوة لكل من ينتمي إلى هذه الجامعة بل لكل مصري وعربي»، فقد أعلن سيادته حصول جامعة مدينة السادات على المركز الرابع ضمن 300 جامعة على مستوى العالم في الكمياء (درجة الماجستير) في التصنيف الدولي U-Multirank.
جدير بالذكر أنها الجامعة المصرية الوحيدة التي وردت بالتصنيف بالنسبة للكيمياء، وطبقا لهذا التصنيف تقع مصر في الترتيب الثاني بعد روسيا الاتحادية (ثلاث جامعات)، كما حصلت الجامعة على المركز الـ312 ضمن 1050 جامعة مشاركة في التصنيف على مستوى المشاركة الاقتصادية، متقدمة على جميع الجامعات المصرية والعربية والأفريقية المشاركة في التصنيف، ويأتي هذا الإنجاز في الوقت الذي تحتفل فيه الجامعة بعيدها الرابع فقط.. كما حصلت أيضاً في أبريل من العام 2016 على المركز الخامس ضمن أفضل 25 جامعة على مستوى العالم، من حيث تنوع مجالات الأبحاث المنشورة عالميا في نفس التصنيف الدولي U-Multirank، وأضاف د.رفاعى أيضاً أن جامعة مدينة السادات هي الجامعة الوحيدة التي تمثل مصر في هذه المسابقة، ما أدى إلى ارتفاع تصنيف مصر إلى المركز الرابع دوليا بعد ايرلندا، والصين، وتايوان، وجدير بالذكر أن جامعة مدينة السادات لا تستقبل بين ذراعيها الطلبة المصريين فقط، بل هي بيت لكل عربي شقيق فتحتضن الكثير من الاخوة الأشقاء من الخليجيين في الكويت أو السعودية أو الأردن وغيرهم.. ولا يسعنا إلا أن نشير بالبنان لكل تميز، داعين الله عز وجل أن تستعيد المنطقة العربية ريادتها في مجال العلم والعلماء، بقيادات حكيمة وقلوب مخلصة تعمل لا تعرف الكسل أوالتراخي.
عدد التعليقات ( 8 )
سناء النجار
انه لكم دواعي فخري وسروري ان انتمي الي جامعه السادات وحصولي علي درجه الدكتوراه منها واتمني لها المزيد والمزيد من التقدم والرقي الذي دوما تستحقه
اسلام
من القلب اهنئكم واحيكم واشكركم الجريدة والكاتب والى الامام امتنا العربية
رفعت الصاوي
اتقدم بخالص التهنئة للجامعة المتميزة و للجريدة المتفردة و الكاتب المتألق و نتمني ان يستمر التقدم و تعود لنا امجادنا و نتألق في كل المجالات
هديل العمري
تبارك الله .. تحية كبيرة للجريدة وللصحفي الكبير كاتب هذا المقال على هذا المقال الرائع والاهتمام بالعلم .. الله يجعلنا دائماً من نجاح إلى نجاح
Dr Reham
يثلج صدورنا نحن العرب جميعاً أن نرى هذه الفخامه الاعلاميه بهذا الصرح الصحفي العملاق الذي يضم هذه الكوكبة الاعلاميه المتميزة واهتمامه بمواضيعها البناءه والتي تثري ثقافتنا .. فلكم جميعاً كل تحيه واعزاز إذ نرجو المزيد
هاني عبيد
اولا اهنئ الجامعة علي تقلدها هذة المستويات بين الجامعات الدولية ثانياً اشيد بمجهود واهتمام كاتب المقال بلفت الانتباه والقاء الضوء علي جامعة السادات ومجهود الاساتذة والمختصين بها للارتقاء بمستوى الجامعة ودخولها دائرة المنافسة علي المستوي الدولي تحية تقدير لمحتوي المقال وكاتب المقال.
مهندسة
ما شاء الله .. و اخيرا ستعود لنا امجادنا .. تراها تكون اول طريق الرقي من جديد ؟! .. حقا نتمنى التوفيق لنا جميعا نحن العرب .. و نهنئ سيادتكم و الوطن العربي اجمع بهذا الانجاز العظيم
سها
يارب فرحنا بخطوات على الطريق ، التحية والتقدير لجريدتكم العملاقة وللكاتب المتميز ولإدارة هذه الجامعة ، وصدق هذا الكاتب الكبير فى تعبيره بيت لكل عربى شقيق ، شعرت فعلا أننا عائلة واحده ، دمتم جميعا فى تألق