ماسة "النجم الوردي" في المزاد


عرضت دار مزاد سوذبيز في لندن ماسة "النجم الوردي" التي تعد واحدة من أروع الكنوز الطبيعية في العالم تمهيدا لمزاد بيعها في هونغ كونغ مطلع الشهر المقبل.

ويتوقع أن يتخطى سعر هذه القطعة الفريدة التي يبلغ وزنها 60.59 قيراطا، حاجز 60 مليون دولار أميركي، وتعتبر هذه الماسة الوردية البيضاوية الشكل الأنقى على الإطلاق والأشد لمعاناً في فئة الألماس الوردي.

وحازت ماسة "النجم الوردي" على أعلى تصنيفات النقاء واللون من قبل المعهد الأميركي للأحجار الكريمة، كما تضم مجموعة صغيرة من الأحجار النادرة التي تشكل نسبتها أقل من 2% من جميع الأحجار الكريمة، والمعروفة بنوع "أي أي أيه" والتي تعد الأحجار الأنقى على صعيد الألماس الكريستالي، وتتمتع بخصائص شفافية استثنائية.

واستخرجت تلك الماسة شركة "دي بيرز" الرائدة في تجارة الألماس من إفريقيا عام 1999، وكان يبلغ حجمها الحقيقي 132.5 قيراطا من الألماس الخام، وتواصلت عملية صياغتها وصقلها بدقة متناهية لمدة عامين لتظهر بهذا الشكل المتفرد، ووفق المعهد الأميركي للأحجار الكريمة، فإن ماسة "النجم الوردي" تعتبر أكبر وأنقى قطعة ألماس وردية شديدة اللمعان بألوان طبيعية تم تصنيفها بواسطة المعهد في إبريل 2016.

وبحجم 60.59 قيراط، يتخطى حجم "النجم الوردي" ضعفي حجم ماسة "غراف بينك" 24.78 قيراط ذات اللون الوردي الكثيف والتي تحمل السعر القياسي العالمي لأي ماسة وردية في مزاد، والتي بيعت في سوذبيز جنيف عام 2010 بسعر 46.2 مليون دولار، كما كانت "غراف بينك" تحمل السعر القياسي العالمي لأية ماسة أو مجوهرات أو حجر كريم بيعت في مزاد في ذلك الوقت.

ومع الكشف عن ماسة "النجم الوردي" تواصل دار مزاد سوذبيز مسيرتها في تقديم أندر وأروع المقتنيات في مزاداتها، وباعت سوذبيز عددا من قطع الألماس الاكثر قيمة في العالم فضلاً عن تسجيلها السعر القياسي العالمي في مزاد لأغلى قيراط من الألماس أو الأحجار الكريمة لقطعة "بلو موون أوف جوسفين" الماسة الزرقاء الزاهية والأعلى نقاء والتي تزن 12.03 قيراط، فقد بيعت بسعر 48.5 مليون دولار في سوذبيز جنيف عام 2015.

وتعقيبا على مزاد ماسة "النجم الوردي" المقبل، قال ديفيد بينيت الرئيس العالمي لقسم المجوهرات في سوذبيز: "في وقت يشهد طلباً غير مسبوق على أفضل أنواع الألماس الملون، يسعدني تقديم هذا الحجر الرائع للسوق مرة أخرى، حيث تتخطى خصائص هذه الماسة بحجمها الاستثنائي الذي يبلغ 60.59 قيراط، ولونها الغني، أية ماسة وردية معروفة مسجلة في التاريخ".

ومن جانبه، قال كويك تشين يو نائب الرئيس لمنطقة آسيا، ورئيس المجوهرات الدولية في آسيا: "على مدى سنوات، استضافت سوذبيز هونغ كونغ العديد من القطع والمزادات البارزة، بما في ذلك الماسة البيضاوية النقية عديمة اللون والتي تزن 118.28 قيراط والمباعة في أكتوبر 2013، والتي لا تزال تحمل السعر القياسي العالمي لأغلى قطعة ألماس أبيض مباعة في مزاد، بالإضافة إلى قطعة الماسة الزرقاء الزاهية ذات الـ 10.10 قيراط والمباعة في إبريل 2016 والتي تعد صاحبة السعر القياسي لأغلى قطعة مجوهرات مباعة في مزاد في آسيا، وفيما يواصل سوق أرقى الألماس والأحجار الكبيرة ازدهاره، تتشرف سوذبيز هونغ كونغ بتقديم قطعة "النجم الوردي" في مزادها لربيع هذا العام، وذلك عقب الأرقام القياسية العالمية التي حققتها سابقاً".