طبق حنة وطبق ماش


طبق حنة وطبق ماش، هو مثل ساخر شعبي يطلق على قضايا يسخر منها المواطنون ومنها قضايا غريبة عجيبة، أصبح يطرحها بعض أعضاء مجلس الأمة، ومنها قضية إعادة الجناسي للمزورين وفتح الباب للعلاج السياحي، والتدخل في مواد الدستور لتعديل مادة فيه لتكون فضفاضة لهم، لخلق الفوضى وفكر التشدد والتطرف والتهديد بالاستجوابات مقابل تخليص معاملاتهم الشخصية وتعيين أقاربهم في المناصب وترسية مناقصات لهم.
 
قضايا عجيبة غريبة لا علاقة لها بمصلحة الشعب ولا الدولة ولا مستقبل الأجيال القادمة ولا مع دفع عجلة التنمية.
 
طبق حنة وطبق ماش، هذا لسان حال الناس وهم يعضون على أناملهم ندما، ولسان حالهم يقول لو عادت لنا الكرة لأعدنا حساباتنا في اختيار ممثلينا.
 
إن شاء الله ستتغير المقولة الحالية من طبق حنة وطبق ماش، على غرار «تي تي مثل ما رحتي جيتي»، على أن ينصلح الحال ويركز البعض على ما وعدوا به الشعب عندما طرحوا برامجهم الانتخابية، وأن يراعوا مصلحة الكويت والكويتيين دون المصالح الفئوية.. والله المستعان.