النظام السوري يناقش الاقتراح الروسي حول "دستور جديد"


أكد رئيس وفد النظام السوري الى اجتماعات استانا بشار الجعفري اليوم الاربعاء، ان النظام السوري سيناقش الاقتراح الروسي حول الدستور الجديد للبلاد.

وقال الجعفري في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية (سانا) "لقد اجرينا اجتماعا إضافيا مع الوفد الروسي واستمعنا الى اقتراح يتعلق بالدستور ولدينا افكار حول هذا الموضوع قيد النقاش".

وأضاف "لقد اجرينا خلال اليومين الاخيرين مع كل من الاصدقاء الروس والايرانيين مناقشات بناءة حول مختلف المواضيع التي تهدف الى تعزيز نظام وقف الاعمال القتالية وتنسيق الجهود من اجل مكافحة الإرهاب".

وأضاف الجعفري أنه "تم عقد هذه الجولة الثالثة من أستانا 3 وكذلك الجلسة الختامية.. ولم يحضر وفد المجموعات المسلحة والسبب هو ان تركيا الدولة الضامنة لهم تريد عرقلة مسار أستانا وهذا ما لم يتم على ارض الواقع بفضل الجهود الروسية والإيرانية الصادقة وبفضل جدية الوفد السوري".

وأضاف "لقد عبر وفدنا عن استعداده لمناقشة جميع الامور التي يمكن ان تسهم في حقن دماء السوريين ووضع حد للارهاب الذي يضرب بلادنا سوريا في واقع الامر نحن بذلنا مع الروس والإيرانيين جهودا مكثفة لإنجاح هذه الجولة من اجتماعات استانا والتوصل الى نتائج مرضية".

واعتبر الجعفري غياب وفد الفصائل المسلحة عن اجتماع استانا بانه "خروج عن اتفاق وقف الاعمال القتالية مضيفا ان "عدم الالتزام بالتاريخ المحدد بحضور الاجتماع هو استهتار بالعملية بكاملها وبالتالي الدول الضامنة الثلاث هي التي تساءل عن محاسبة هؤلاء الذين لم يلتزموا بالبرنامج الزمني لاجتماع أستانا3".

وبشأن طبيعة الأوراق التي تمت مناقشتها خلال هذه الجولة أوضح الجعفري "عمليا لم يتم تقديم اوراق رسمية هناك افكار تم التعبير عنها حول بعض القضايا لكننا لم نناقش ايا من هذه الوثائق باستثناء وثيقة واحدة او ورقة واحدة حول نزع الالغام والمتفجرات من مدينة تدمر الاثرية".

وأشار إلى أن "الوفد السوري قدم رؤيته لهذه الورقة وقبلها الجانب الروسي ومن ثم الخطوة القادمة ان يناقشها الجانب الروسي مع الاطراف الاخرى بما في ذلك الدولتان الضامنتان فقط هذه هي الورقة الوحيدة التي ناقشناها مع الأصدقاء الروس".