6 نصائح ضرورية للحامل في «توأم»


وفقاً لدراسات حديثة تزداد احتمالات الحمل بتوأم بعد سن الـ 30 وأيضاً بعد الـ 40 نتيجة عدم انتظام عملية الإباضة فيتم إطلاق بويضتين بدلاً من واحدة. 
 
ومن ناحية أخرى لا يعني الحمل بتوأم مشقة مضاعفة، بقدر ما يتطلب مزيداً من الرعاية والمراقبة للحالة الصحية. 
 
وفيما يلي بعض الإرشادات الضرورية عند الحمل بتوأم:-
 
1-المتابعة الطبية:
 
 
يتطلب الحمل بتوأم وتيرة أكثر لزيارات المتابعة الطبية للحمل، وعدداً أكبر لمرات التصوير بالموجات فوق الصوتية (ألتراساوند) لمتابعة تطوّر الحمل ورصد نمو الطفلين.
 
2-التغذية:
 
 
تحتاج الحامل بتوأم مزيداً من البروتين وحمض الفوليك والكالسيوم والحديد، وبعض المغذيات الأخرى. من الضروري تناول فيتامينات الحمل بانتظام، لأن الحامل بتوأم تكون أكثر عرضة للأنيميا.
  
3-الراحة:
 
 
ستحتاجين راحة إضافية سواء في البيت أو المستشفى حسب احتياجاتك الصحية. وإذا تم الحمل بتوأم وأنت في أواخر الـ 30 أو أوائل الـ 40 ستكون الراحة ضرورية بداية من الثلث الثاني للحمل.
 
4-فترة الحمل:
 
 
عادة تكون الفترة الكاملة للحمل بتوأم أقصر، أي 37 أسبوعاً بدلاً من 39 أسبوعاً. وقد يقدّر الطبيب موعد الولادة بداية من الأسبوع الـ 34 حسب حالتك الصحية وحسب عدد التوائم في بطنك. وقد يقوم الطبيب بحقنك بحقنة تساعد على تسريع نمو الرئتين لتتم الولادة في هذا الموعد المبكر المشار إليه بداية من الأسبوع الـ 34.
 
5-العملية القيصرية:
 
 
الأرجح أن تكون الولادة بعملية قيصرية، لكن الولادة الطبيعية محتملة أيضاً، وقد تتم ولادة الطفل الأول طبيعياً، والثاني بعملية قيصرية.
 
6-ارتفاع ضغط الدم:
 
 
من المضاعفات والمخاطر التي تزداد أثناء الحمل بتوأم تسمم الحمل، وهو ما يرتبط بارتفاع ضغط الدم قبل الأسبوع الـ 20 مع زيادة نسبة البروتين في البول، أو قد يحدث بعد الأسبوع الـ 37.

حكاية موهبة عالمية
الجهلة والسلطان
في «أمان الله»