الرئيس التركي: هولندا "ستدفع ثمن تضحيتها" بعلاقاتها مع أنقرة


قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الأحد، إن هولندا "ستدفع ثمن تضحيتها" بعلاقاتها مع تركيا من أجل الانتخابات التي ستشهدها أمستردام الأربعاء المقبل.

وقال اردوغان في كلمة ألقاها بحفل توزيع جوائز في مدينة إسطنبول "سنجري التقييمات اللازمة قبل وبعد انتخابات هولندا الأربعاء المقبل وعلى أساسها سنحدد الموقف الذي سننتهجه لأن هذه الحادثة لا يمكن أن تبقى دون رد".

ووصف "الممارسات الهولندية" تجاه وزراء بلاده والجالية التركية في هولندا بأنها "مظهر من مظاهر الإسلاموفوبيا" مضيفا أن "أحداث الأيام الماضية مظهر لواقعة إسلاموفوبية والغرب كشف بوضوح عن وجهه الحقيقي في الفترة الأخيرة".

وفي صدد انتقاده للسياسات الغربية ومواقف المؤسسات الدولية تجاه الأزمة السورية ذكر اردوغان ان "الغرب والمؤسسات الدولية على مدار السنوات الست الماضية من الحرب في سوريا مازالت تواصل أداء دورها في مشاهدة المجازر".

وأضاف "سنواصل أداء مهمتنا الإنسانية في سوريا واليمن والعراق وسنستمر في الانفتاح على افريقيا ورؤوسنا مرفوعة دون أن تتلطخ صفحات تاريخنا بدماء أو مجازر".

وكانت السلطات الهولندية أبعدت وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية فاطمة بتول صيان قايا من أراضيها الى ألمانيا بعد منعها من دخول قنصلية بلادها في روتردام للقاء الجالية التركية.

كما منعت هولندا أمس السبت هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على أراضيها وإلغاء لقائه مع مواطني بلاده في روتردام حول الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية المقرر اجراؤه في 16 أبريل المقبل.

وعلى الصعيد ذاته ابلغت وزارة الخارجية التركية مساء أمس السبت السفير الهولندي لدى تركيا الذي يقضي اجازة خارجها عدم رغبتها في عودته الى أنقرة في الوقت الحالي بعد ان استدعت القائم بالاعمال الهولندي احتجاجا على منع هبوط طائرة وزير الخارجية التركي على اراضيها.

ومن المقرر ان يتوجه الناخبون الهولنديون الى مراكز الاقتراع الاربعاء المقبل للتصويت في انتخابات تشريعية حاسمة تشهد منافسه قوية بين حزب رئيس الوزراء الليبرالي مارك روته وقوى يمينية متطرفة.