لوحة لهتلر في معرض إيطالي عن الرسم والجنون


يضم معرض حول الفن والجنون بشمال إيطاليا لوحة من رسم أدولف هتلر، رغم كون العمل الذي رسمه الديكتاتور الألماني الراحل بعيد كل البعد عن كونه تحفة فنية، حسبما قال المنظمون اليوم الجمعة.

وقال الناقد الفني والشخصية التلفزيونية، السليط اللسان فيتوريو سغاربي الذي نظم المعرض الذي يحمل اسم (متحف الجنون): "في تاريخ الفن كان يوجد الكثير من الرسامين الذين كانت فكرة التعذيب مسيطرة على عقولهم وعبروا عن أنفسهم بلغة خيالية".

وقال سغاربي لوكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن لوحة هتلر الصغيرة، المرسومة بألوان الزيت المستعارة من أحد جامعي التحف الألمان، لم تعرض من قبل، "قطعة دنيئة تنطق فناً"، ولكنها "تقول الكثير عن عقليته، لا يوجد أي فخامة هنا، لا شيء سوى البؤس".

وستعرض اللوحة التي رسمها هتلر الذي تحول إلى عالم السياسة بعدما رفضته إحدى أكاديميات الفنون الجميلة في فيينا، إلى جوار أعمال فنية من أمثال أستاذ الفن الإسباني الذي يرجع للقرن الـ18 فرانسيسكو غويابي ورسام الغرافيتي الأمريكي جان ميشال باسكيات والرسام البريطاني فرانسيس باكون وكذلك العديد من الرسامين الإيطاليين.

ويفتح المعرض أبوابه غداً السبت وحتى 19 نوفمبر في متحف دي سالو في إقليم لومباردي.