الصحافي الفلسطيني المعتقل "محمد القيق" ينهي إضرابه عن الطعام

هذا المحتوى من : أ ف ب

أنهى الصحافي الفلسطيني محمد القيق الذي يخضع للاعتقال الإداري لدى إسرائيل، اليوم إضراباً عن الطعام استمر 32 يوماً بعد أن أعلنت النيابة الإسرائيلية إنها لن تجدد اعتقاله الذي ينتهي الشهر المقبل، كما ذكرت زوجته.

وقالت فيحاء شلش زوجة محمد القيق في تصريح صحفي إن «محمد أوقف إضرابه»، موضحة أنه اتخذ هذا القرار «بعد أن أكدت النيابة العامة للمحكمة العليا اليوم (الجمعة) في ردها على الاستئناف الذي قدمناه ضدها بأنها لن تعيد تجديد أمر اعتقاله الإداري».

وأضافت إن النيابة العامة أكدت أنها «ستكتفي بمدة الثلاثة أشهر التي فرضتها عليه السلطات وتنتهي في 14 نيسان/ابريل المقبل (...) ووعدت بإطلاق سراحه في الموعد المحدد»، معتبرة ذلك «انتصارا قانونيا».

واوقفت سلطات الاحتلال محمد القيق (34 عاما) للمرة الثانية في 15 كانون الثاني/يناير وأصدرت أمراً عسكرياً بوضعه قيد الاعتقال الإداري دون توجيه أي تهمة له او محاكمته لمدة ثلاثة أشهر.
وكانت قد أفرجت عنه في ايار/مايو 2016 بعد اعتقاله إدارياً لستة أشهر، وبعد إضراب عن الطعام من قبله استمر 94 يوما.