واشنطن تدرس الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان تضامناً مع إسرائيل


أكد تقرير لموقع مجلة بوليتكو الأمريكية، أن الولايات المتحدة تدرس الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بسبب سياسته بشكل عام، وتعامله المنحاز ضد إسرائيل بشكل خاص.

ويأتي التقرير بعد هجوم السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، على مجلس حقوق الإنسان قبل أسبوع بسبب "الازدواج المدهش في المعايير" و"قرارته المنحازة" ضد إسرائيل.

ونقل الموقع عن مصادره "وجود طلبات صادرة عن مكتب وزير الخارجية الأمريكي، توحي بوضوح بأن الوزير ريكس تيلرسون، يشك في ضرورة وأهمية وجود الولايات المتحدة في مثل هذا المجلس".

وفي الأسبوع الماضي شنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة حملة ضد المجلس، واتهمته بالفشل في مناقشة حيوية مثل "حصول حزب الله على أسلحة غير مشروعة من إيران، واستراتيجية هزيمة داعش، ومحاسبة بشار الأسد على جرائمه ضد السوريين المدنيين". وأضافت أمام الصحافيين "على العكس من ذلك ركز المجلس في اجتماعه على انتقاد إسرائيل، الديمقراطية الحقيقية الوحيدة في الشرق الأوسط"، حسب قولها.

وشددت المسؤولة الأمريكية "أنا هنا للتأكيد على أن الولايات المتحدة ستتصدى لانحياز الأمم المتحدة ضد إسرائيل".