الرئيس الروسي: مهمتنا في سوريا.. الحفاظ على السلطة الشرعية


أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس ان المهمة التي تنفذها بلاده في سوريا تكمن في الحفاظ على السلطات الشرعية ومكافحة "الإرهاب".

وقال بوتين في كلمة خلال لقاء مع العسكريين الروس نقلها التلفزيون الروسي "لا نريد التدخل في الشؤون الداخلية السورية وكلما تسارعت عملية التسوية في سوريا ازدادت الفرص لدينا ولدى المجتمع الدولي للقضاء على الارهاب الدولي".

وأضاف ان المباحثات بين السوريين في العاصمة الكازاخية استانة امست احدى نتائج العملية العسكرية الروسية في سوريا معربا عن امله في تطور العملية السياسية السورية من خلال المباحثات الجارية في جنيف.

كما أعرب بوتين عن قلقه إزاء وجود ما وصفه بمؤشرات "انقسام طائفي في سوريا" حيث يتجمع منتسبو طائفة في اماكن محددة في حين يتجمع منتسبو طائفة اخرى في اماكن أخرى.

وحذر من ان مثل هذا التوجه "يهدد بحدوث عواقب سلبية في سوريا" مشيرا الى ان سوريا "كانت على الدوام دولة علمانية متعددة الطوائف والقوميات الامر الذي شكل ضمانة لوحدة اراضيها وسلامتها".

وأوضح بوتين ان قضية الحفاظ على وحدة الاراضي السورية مسألة تعود للسوريين أنفسهم ويجب معالجتها بدون اي تدخل خارجي.

وشدد على ان مهمة العسكريين الروس تكمن في التصدي للجماعات "الإرهابية" مشيرا الى وجود اربعة آلاف مسلح روسي وخمسة آلاف مسلح من الجمهوريات السوفيتية السابقة في سوريا.

كما اوضح أنه مع غياب نظام التأشيرات بين الجمهوريات السوفيتية السابقة وروسيا فان هذا الامر يحمل في طياته "خطرا كبيرا على الامن الروسي".