«النادي العلمي» يعلن أسماء الفائزين في مسابقة «الطائرات اللاسلكية»


أعلن النادي الكويتي اليوم أسماء الفائزين في مسابقة الطائرات اللاسلكية (الهليكوبتر) و(الجيت) و(الثري دي) التي نظمها النادي للمرة الأولى احتفالا باعياد الكويت الوطنية وسط مشاركة 31 متسابقا من الكويت والمنطقة والعالم.
 
  
وحاز في مسابقة (الهليكوبتر) التي تنافس عليها 14 متسابقا المتسابق الإماراتي ثامر عوض الشامسي المركز الأول والمتسابق الكويتي صالح الرشيد المركز الثاني فيما حل المتسابق الكويتي علي العريان في المركز الثالث.
 
 
وفاز في مسابقة (الجيت) التي تنافس عليها ثمانية متسابقين المتسابق باسل بعجور بالمركز الأول وحصل المتسابق أحمد علي على المركز الثاني وعبدالعزيز اليعقوب على المركز الثالث.
 
 
وفي مسابقة (الثري دي) وهي الطائرات ذات المراوح التي تنافس عليها تسعة متسابقين حل في المركز الأول المتسابق أحمد علي وجاء المتسابق محمد الرفاعي في المركز الثاني فيما كان المركز الثالث من نصيب المتسابق مصطفى العوض.
 
 
وقال الأمين العام المساعد بالنادي علي الجمعة في تصريح صحافي ان المسابقة التي أقيمت أمس وأمس الأول تعتبر فرصة سانحة للمتسابقين الكويتيين للاحتكاك بالمتسابقين الدوليين والإرتقاء بمهاراتهم والوصول بهم إلى المستويات الدولية لافتا إلى أن المسابقة جاءت بهدف نشر هواية سباق الطائرات اللاسلكية داخل وخارج الكويت لاسيما في منطقة الخليج.
 
 
 
 
وأشاد الجمعة بالمستوى المهاري العالي والقدرات الفائقة للمتسابقين الكويتيين مؤكدا ان النادي يطمح من خلال اقامة مثل هذه المسابقات الى رفع اسم الكويت في المحافل الدولية والعالمية والعربية والخليجية إلى جانب نشر ثقافة الطيران اللاسلكي في المجتمع ومواكبة التطور العالمي في مجال الطيران اللاسلكي.
 
 
من جانبه قال مدير إدارة علوم الطيران بالإنابة الكابتن مشعل المعتوق في تصريح مماثل ان سباق الطائرات اللاسلكية أصبح من الرياضات التي تشهد اقبالا ملحوظا من قبل الشباب في الكويت .
 
 
وطالب المعتوق بالمزيد من الدعم والاهتمام بهذه اللعبة التي تشهد اهتمام ودعم كبيران في معظم دول العالم.
 
 
بدوره اشاد رئيس لجنة الطائرات اللاسلكية في اتحاد الإمارات للرياضات الجوية ورئيس لجنة الطائرات اللاسلكية في مجلس التعاون الخليجي طارق السعدي من الإمارات بجهود النادي العلمي الكويتي في تنظيم وإحياء مثل هذه الرياضات مبينا أن المسابقة شهدت منافسات قوية جدا بين المتسابقين ما صعب عملية التحكيم.
 
 
وعلى صعيد متصل أشاد الحكم الإيطالي سيباستيانو سلفرستي بالمستوى المهاري الذي يتمتع به المتسابقون المشاركون في المسابقة لافتا الى انه قام بتحكيم مسابقات عدة إلا ان مسابقة الكويت ضمت متسابقين من دول عدة لديهم خبرات كبيرة خصوصا المتسابقين الكويتيين متوقعا تحقيقهم مراكز متقدمة في المسابقات الدولية.
 
 
وعن المعايير الموضوعة لتصنيف الفائزين بالمراكز الأولى للمسابقة قال سلفرستي انه قام بتحكيم فئتين هما (الجيت) و(الثري دي) مشيرا الى ان عملية تقييم الاولى تعتمد على تنفيذ حركات أساسية واجبارية في الطيران توضح مدى القدرة على التحكم في الطائرة إضافة إلى الطيران الحر.
 
 
وذكر ان تقييم متسابقي (الثري دي) تم من خلال كيفية قدرتهم على التحكم في الطائرة بدقة ومهارة وتناغم حركاتها مع الموسيقى المصاحبة لها.
 
 
وأطلق النادي العلمي المسابقة الأولى للطائرات اللاسلكية في مدرج النادي للطيران اللاسلكي بمنطقة بنيدر أمس وأمس الأول بمشاركة متسابقين دوليين وكويتيين وخليجيين وعرب.
 
 
ويعد النادي العلمي إحدى الجهات الرائدة في تنظيم المسابقات والبطولات الدولية نظرا إلى ما يتمتع به من سمعة دولية وعلاقات وثيقة مع كافة المنظمات والاتحادات الدولية ومنها الاتحاد الدولي لسباقات الطائرات بالتحكم عن بعد (اف أ اي) وهو الجهة الدولية المسؤولة عن تنظيم ووضع القوانين الخاصة بمزاولة هواية الطيران الشراعي وهواية الطيران اللاسلكي.
 
 
وتتيح المسابقة الفرصة للمتسابقين الكويتيين للاحتكاك بالمتسابقين الدوليين بهدف الارتقاء بمهاراتهم وتنميتها للوصول إلى المستويات الدولية خاصة أن النادي العلمي هو الجهة الوحيدة في الكويت المنوط بها رعاية هذه الهواية وإيفاد المتسابقين الكويتيين في المسابقات والبطولات الدولية.
 
 
ويحرص النادي العلمي على تسجيل عضويته ممثلا للكويت في الاتحاد الدولي لسباقات الطائرات بالتحكم عن بعد لتمكين المتسابقون من المشاركات الدولية في حين تؤدي لجنة الطيران اللاسلكي بإدارة علوم الطيران في النادي دورا حيويا في اقامة دورات تدريبية وفنية واحترافية في مجالات عدة.