«التطبيقي» تعرض في «إكسبو الشارع الجديد» تجربتها في المشروع الوطني لاحتضان المشاريع الشبابية


أكدت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أهمية مهرجان (إكسبو الشارع الجديد) في المباركية والذي يقام ضمن مبادرة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الخاصة بالمشروع الوطني لاحتضان وتنمية المواهب والمشاريع الشبابية بالمجتمع.
 
 
وقال مدير إدارة الخدمات في الهيئة ورئيس الفريق التطوعي للمشروع الوطني لإعادة إحياء البيئة البرية المهندس فنيس العجمي في بيان صحافي ل(التطبيقي) اليوم إن مشاركة الهيئة تركز على عرض تجربتها في المشروع الوطني آنف الذكر والذي أطلقت المرحلة الأولى منه في شهر أغسطس الماضي.
 
 
وأضاف العجمي أن المرحلة الأولى شملت زراعة 100 ألف شتلة برية وإعادة إحياء البيئة البرية في دولة الكويت كما تم تدشين المرحلة الثانية منه بهدف الوصول إلى مليون شتلة.
 
 
وأعرب عن الاعتزاز بمشاركة الهيئة في المهرجان لاسيما أنه يقام ضمن المبادرة السامية الخاصة بالمشروع الوطني لاحتضان وتنمية المواهب والمشاريع الشبابية مؤكدا أن (التطبيقي) تسخر كل إمكاناتها لخدمة الوطن والمجتمع والمضي قدما في تقديم رسالتها الوطنية الرائدة.
 
 
وأوضح أن جناح الهيئة في المهرجان لقي إقبالا واسعا من الزوار والمشاركين "الذين أبدوا اعجابا بمحتوياته من النباتات البرية النادرة خصوصا أن المهرجان يشكل ثمرة تعاون كبير بين مؤسسات الدولة المعنية في احتفالية رائعة تقام للسنة الثالثة على التوالي".
 
 
وأشار العجمي إلى أن إدارة الخدمات في هيئة (التطبيقي) قامت من خلال مشاركتها في المهرجان بتوزيع عدد كبير من الشتلات البرية على الزوار والمشاركين.
 
 
وكان وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح قد افتتح أمس الأول مهرجان (أكسبو الشارع الجديد بالمباركية) وجال على الأجنحة المشاركة فيه واطلع على ما تقدمه من منتجات وهي جميعها مشاريع كويتية يقوم عليها عدد من شبان وشابات الكويت.
 
 
ويقام المهرجان للسنة الثالثة على التوالي بغية تعزيز مفهوم الاقتصاد الناجح وركيزته الأساسية المشاريع المتوسطة والصغيرة وفق رؤى الحكومة بالتعاون مع مجلس الأمة عبر وضع اللبنة الأساسية ومن خلال تشريع قانون إنشاء هيئة المشروعات الصغيرة بما يصب في تنشيط الدورة الاقتصادية للبلاد وتأسيس عمل اقتصادي حر مبني على الفرد في مشروعه.
 
 
يذكر أن (المباركية) هو سوق كويتي تراثي يقع في منطقة القبلة ويتميز بتصميمه المعماري الجمالي ويقدم أنواعا مختلفة من الأطعمة والملبوسات والعطارة والأكسسوارات والسلع التراثية والتحف والخزفيات والتذكارات.