مسؤول تركي يشيد بدور سمو الأمير والكويت في دعم اللاجئين السوريين


أعرب مسؤول طبي اليوم عن سعادته بالدعم الذي تقدمه دولة الكويت للاجئين السوريين وبشكل خاص من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي أدى دورا كبيرا وحاسما في الجانب الانساني من الأزمة السورية.
 
 
وقال المدير العام لمستشفى (الأمل) في بلدة (الريحانية) بمدينة (هاطاي) جنوب تركيا الدكتور نبيل الموريدين أثناء استقباله فريق الشفاء الانساني الكويتي ان توجيهات سمو أمير البلاد للمؤسسات والجمعيات الخيرية الكويتية كان لها الأثر الكبير في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين.
 
 
واضاف ان الشعب الكويتي جبل على تقديم المساعدات الخيرية منذ القدم مثمنا تضامنه ووقوفه مع الشعب السوري في أزمته.
 
 
وأشاد بمستوى الأطباء والجراحين الكويتيين في تقديم الخدمات الطبية للجرحى والمصابين والمرضى من اللاجئين السوريين لافتا الى الزيارة التي أجراها فريق طبي كويتي تابع للجمعية الطبية الكويتية في يناير الماضي واجرى خلالها عمليات جراحية عدة وقدم خدمات وصفها بأنها عالية الجودة.
 
 
ورحب بفريق الشفاء الانساني الكويتي الذي يجري زيارته الثانية للمستشفى معربا عن استعداد الهيئة الطبية للتعاون مع الفريق لتحقيق الهدف الذي يصبو اليه الجميع وهو خدمة اللاجئين السوريين.
 
 
واشار الى وجود أطباء في المستشفى بتخصصات مختلفة مثل الجراحة العامة وجراحة العظام وجراحة الاعصاب وجراحة المسالك البولية والعيون وبعض المختصين بالجراحة التجميلية.
 
 
وقال ان امكانات المستشفى محدودة لكنه يؤدي دورا كبيرا في خدمة اللاجئين وتقديم العلاج بالمجان لهم مشيرا الى ان الدواء يقدم فقط لمراجعي المستشفى.
 
 
ودعا الى تقديم الدعم اللازم لمستشفى (الأمل) الذي يستقبل معظم الحالات المرضية في جنوب تركيا مبينا ان المريض السوري يواجه صعوبات كثيرة خلال مراجعته المستشفيات التركية بسبب عدم إلمامه باللغة وبالتالي عدم فهمه لطريقة أخذ العلاج الذي يصرف له.
 
 
من جانبه اعرب عضو فريق الشفاء الدكتور بشار الحشاش عن شكره لادارة مستشفى (الأمل) على جهودها في التنسيق مع الفريق الكويتي وتنظيم هذه الزيارة الثانية.
 
 
وأكد انه رغم الامكانات المحدودة للمستشفى فإن حجم عطائه وخدمته للمرضى اللاجئين السوريين كبير جدا مبينا ان الهدف من وجود الفريق هو المساهمة في هذا العطاء.
 
 
وأوضح الحشاش المتخصص في طب العائلة والتغذية وأمراض السكر ان الفريق يضم مجموعة من الأطباء بمختلف التخصصات وأجرى 62 تدخلا جراحيا ل 27 لاجئا سوريا في نوفمبر 2015 في زيارته الأولى.
 
 
ووصل فريق الشفاء الانساني الكويتي التابع لبيت الزكاة الى (هاطاي) أمس الخميس ويضم نخبة من الأطباء والجراحين الكويتيين في تخصصات طب الأطفال والجهاز الهضمي وأمراض الباطنية والغدد الصماء وجراحة المسالك البولية والجراحة العامة والحوادث.