واشنطن تمنح أسرة عراقية تصريحاً لدخول الولايات المتحدة


أعلن فؤاد شريف، وهو عراقي مُنع مع أسرته من السفر إلى الولايات المتحدة بعد الحظر الذي أعلنه الرئيس، دونالد ترمب، أنه تلقى تصريحا بالدخول.

وكان شريف (51 عاما)، وهو مدير سابق في صناعة الدواء، يعمل في منظمة غير حكومية تتعاقد معها وكالة المساعدات الأميركية في العراق، وهي وظيفة كان من شأنها تعريض حياته للخطر من قبل المتطرفين.

ومُنع شريف وزوجته وأطفاله الثلاثة، وهم يحملون جميعا تأشيرات هجرة خاصة صالحة، السبت الماضي من الإقلاع على متن رحلة كانت متجهة إلى نيويورك من القاهرة التي وصلوا إليها كمحطة ترانزيت، وتمت إعادة كل أفراد الأسرة إلى أربيل في العراق.

وأكد شريف أنه تلقى الأربعاء اتصالا من السفارة الأميركية في العراق، وتم إبلاغه بأنه يستطيع السفر إلى الولايات المتحدة.

وقال: "اتصلت بي السفارة الأميركية وقالت إنني والحاصلين على تأشيرة هجرة خاصة يمكننا السفر".

وأضاف: "كلنا سعداء، لا نستطيع وصف مدى سعادتنا"، موضحا أنه يعتزم السفر إلى ناشفيل في تنيسي الأسبوع المقبل.

وأوضح أنه باع منزله وأثاثه لتمويل رحلة الأسرة إلى الولايات المتحدة.