«الميزانيات»: «الطيران المدني» تمكنت من تسوية 60 ٪ من ملاحظات «المحاسبة»


قال رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي عدنان عبدالصمد، أن اللجنة قد اجتمعت لمناقشة الحساب الختامي للإدارة العامة للطيران المدني للسنة المالية 2015/2016 وملاحظات ديوان المحاسبة بشأنه، ودون حضور ممثل الوزير المختص.
 
وذكر انه تبين للجنة ما يلي:
أولا: تسوية ملاحظات ديوان المحاسبة
في بداية الاجتماع أفاد ديوان المحاسبة بأنه اجتمع مع إدارة الطيران المدني قبل اجتماع لجنة الميزانيات، وأن الجهة قدمت إجراءاتها في تسوية الملاحظات المسجلة عليها، واقتنع الديوان بإجراءات تسوية 60 بالمئة من الملاحظات. المسجلة.

ثانيا: استمرار عدم تفعيل دور مكتب التفتيش والتدقيق الداخلي
لاحظت اللجنة استمرار عدم تفعيل دور مكتب التفتيش والتدقيق الداخلي للطيران المدني على النحو الذي يؤدي إلى تلافي مثل هذه الملاحظات المالية والإدارية والمحاسبية ، مؤكدة على ضرورة تصويب هذه الملاحظة الواردة في تقرير ديوان المحاسبة والعمل على تعديل تبعية هذا المكتب وإلحاقه بأعلى سلطة إشرافية ليكون لديه الاستقلالية التامة في ممارسة اختصاصاته وتدعيمة بالكوادر المالية التي تتناسب مع مهامه.

ثالثا: ضعف في إدارة المواقع الاستثمارية
تبين للجنة بشكل واضح أن السمة البارزة في ملاحظات ديوان المحاسبة تلك المتعلقة بضعف إدارة المواقع الاستثمارية في مطار الكويت الدولي مما تسبب في حرمان الخزينة العامة من إيرادات مستحقة لم تتخذ الجهة الاجراءات المناسبة لتحصيلها أو ضياع إيرادات كان من الممكن تحقيقها بسبب ضعف متابعة المواقع الاستثمارية.
وأكدت اللجنة أنه في الوقت الذي تنادي فيه الحكومة بضرورة تنويع مصادر الدخل وزيادة الإيرادات غير النفطية فإن "الطيران المدني" يقوم على سبيل المثال لا الحصر:
1- بمنح مواقع استثمارية لشركات دون طرحها في مزايدة عامة ودون أخذ موافقة وزارة المالية
2- منح مستثمرين مساحات إضافية غير مضمنة في العقود الموقعة دون مقابل.
3- منح مستثمر رسم 400 فلس عن كل مغادر دون سند قانوني منذ سنة 2004 بلغ ما أمكن حصره عن الخمس سنوات الأخيرة أكثر من 9 ملايين دينار
4- عدم تطبيق غرامات مستحقة على بعض المستثمرين بسبب مخالفتهم شروط التعاقد.