«التعليمية البرلمانية»: خلاف حول تبعية «جامعة الشدادية»


ناقشت لجنة شؤون التعليم والثقافة والإرشاد قانون الجامعات الحكومية بحضور وزير التربية وزير التعليم العالي محمد الفارس ومدير جامعة الكويت ومدير الهيئة العامّة للتعليم التطبيقي ورؤساء هيئة التدريس والتدريب في المعهد التطبيقي.

وصرح مقرر اللجنة النائب عمر الطبطبائي، أن الخلاف كان حول المادة 44 من القانون بشأن إنشاء جامعة جديدة حيث رفضت الجامعة ذلك أمّا التطبيقي فأبدى موافقة على إنشاء جامعة جديدة، مشيرًا إلى أن أعضاء اللجنة استمعوا إلى جميع وجهات النظر خصوصاً المادّة ٤٤ والتي كانت نقطة خلاف ما بين الطرفين الحكوميين الجامعة والتطبيقي.

وطالب الطبطبائي الحكومة بإعادة النظر بهذا القانون حتى يتسنى لنا العمل وتكملة الطريق لإقرار هذا المشروع باعتباره قانونًا مهمًّا لمستقبل التعليم.

وبيّن أن المادّة ٤٤ تنص على إنشاء جامعة أخرى غير جامعة الكويت، والتطبيقي يريد إنشاء جامعة أخرى وجامعة الكويت تريد أن يكون إنشاء الجامعة جديدة تابعة لها، متمنياً ان يحلّ الخلاف الحكومي الحكومي قبل الاجتماع المقبل باتّخاذ قرار حول هذا الأمر.

وقال عضو اللّجنة النائب د. خليل عبدالله في تصريح له، إن هناك إجماع من أعضاء اللجنة بأن تكون مباني جامعة الشدادية تابعة لجامعة الكويت.

بدوره، صرح عضو اللجنة التعليمية د. عوده الرويعي قائلاً: «النقاش في اللجنة التعليمية كان ثريًّا والخلاف لا يجب أن يفسر أنه عدم تعاون بين الجانبين النيابي والحكومي».

وتابع الرويعي، أن النقاش كان حول المادّة 44 حول تسمية جامعة الشدادية فالنواب يريدون تسميتها جامعة الكويت والحكومة تريدها جامعة صباح السالم.

وأوضح أن المشكلة ليست في إنشاء المباني بقدر الخلل التشريعي الذي يجب أن يوضع له معالجة شاملة ليكون لدينا قانون جامع وشامل، مؤكّداً أهمّيّة ألّا تكون السرعة في إنجاز الجامعات على حساب الجودة ووجود تشريع متكامل.

حكاية موهبة عالمية
الجهلة والسلطان
في «أمان الله»