الشرطة الفلبينية: حربنا ضد المخدرات طالت مليون شخص

هذا المحتوى من : د ب أ

ذكرت الشرطة الوطنية الفلبينية اليوم الثلاثاء، أن هناك 1.049 مليون شخص أعلنوا استسلامهم أو تم إلقاء القبض عليهم أو قتلهم، في ظل الحملة التي يخوضها الرئيس، رودريغو دوتيرتي، ضد المخدرات غير المشروعة.

وقال القائد العام للشرطة الوطنية الفلبينية، رونالد ديلا روزا، في مؤتمر صحافي، إنه منذ تولي دوتيرتي منصبه في يوليو (تموز) الماضي، انتهت الشرطة من 70% من أهدافها في الحرب التي تخوضها ضد المخدرات.

وقال ديلا روزا إن هناك 1.8 مليون متعاطي للمخدرات ومروج لها، وفقا للبيانات الصادرة في عام 2010 من جانب مجلس العقاقير الخطرة، إلا أن دوتيرتي قال إنه من الممكن أن يكون هناك ما يصل إلى ما يتراوح بين ثلاثة أو أربعة ملايين شخص يشتبه في تورطهم بالمخدرات في الفلبين.

وأضاف: "تقوم الشرطة الوطنية الفلبينية بحملة مستمرة ضد العصابات والشخصيات الاجرامية... مع مزيد من التركيز على الاعتقالات والوصول للشخصيات المستهدفة ذات القيمة العالية، والمتورطة في تجارة المخدرات غير المشروعة"، ومن بين بعض المشتبه بهم جنرالات في الجيش وشخصيات سياسية.

وقال "إنه بناء على أحدث البيانات، فإن هناك 983 ألف و232 شخصاً من المشتبه في ترويجهم وتعاطيهم للمخدرات، قاموا بتسليم أنفسهم للشرطة، كما تم إلقاء القبض على 42 ألف و543 آخرين خلال الفترة بين يوليو (تموز) و27 من ديسمبر (كانون الأول) من العام الجاري".

وقالت الشرطة إن هناك 2157 شخصاً قتلوا أثناء عمليات الشرطة.