تونس تتسلم من السودان الإرهابي "معز الفراني" أحد أبرز قيادات داعش


أعلنت الحكومة التونسية، اليوم الجمعة، عن استلامها من دولة السودان، أحد أبرز قيادات تنظيم داعش الإرهابي المتورط في عمليات إرهابية في تونس وكان يستعد للانتقال من السودان إلى إيطاليا لتنفيذ عمليات إرهابية هناك.

وقال الناطق باسم محكمة مكافحة الإرهاب بتونس سفيان السليطي "إن بلاده تسلمت المدعو معز الفزاني، من السلطات السودانية بناء على بطاقات جلب دولية صادرة في حقه".

وذكرت وكالة الأخبار التونسية الرسمية، أن السليطي أوضح في تصريح له، أن الفزاني يعتبر من قيادات تنظيم داعش الإرهابي، وكان حلقة الوصل التي يتم عبرها تسفير أغلب العناصر الإرهابية الموجهة للتدرب والقتال في بؤر التوتر كسوريا و ليبيا، ثم العودة إلى تونس للقيام بعمليات اغتيال وهجمات إرهابية تستهدف أمن البلاد.

وذكر السليطي أن معز الفزاني مورط في التخطيط لعملية متحف باردو الإرهابية في مارس (آذار) 2015 و محاولة تفجير روضة الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة بمحافظة المنستير سنة 2013.

وأذنت النيابة العامة بالاحتفاظ به، وعهدت إلى الوحدات المختصة في الجرائم الإرهابية بمواصلة التحقيقات معه.

وكانت تقارير قد أكدت القبض على معز الفزاني حديثاً في السودان، بمساعدة إيطاليا التي أدانته بتهمة القيام بأنشطة إرهابية فوق أراضيها، وزعمت نفس التقارير أن زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، كلفه بمغادرة ليبيا نحو إيطاليا للإشراف على خلية إرهابية هناك، استعداداً لتنفيذ بعض المخططات.

ولكن قوات الأمن السودانية تمكنت من إلقاء القبض عليه بمساعدة عناصر قامت بنقل معلومات عنه إلى المخابرات الإيطالية والليبية والسودانية ما سهل عملية الإطاحة به.