وزير الطاقة القطري يطالب المنتجين بالإسراع بسحب فائض النفط من السوق العالمية


طالب رئيس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة اليوم السبت الدول المنتجة بالإسراع في سحب مخزونها في السوق العالمية بغية إعادة التوازن الى السوق وضمان تدفق الاستثمارات اللازمة في المستقبل.

وقال السادة في كلمة افتتح بها اجتماع (أوبك) الوزاري المشترك للدول المنتجة للنفط من داخل المنظمة وخارجها ان "الشهرين الماضيين اظهرا إجماعا متزايدا بين المنتجين بأن عملية انتعاش السوق استغرقت وقتا طويلا جدا اذ تسبب تراجع الأسعار في عواقب وخيمة على جميع البلدان المنتجة والمستهلكة للنفط ما أثر على جميع بلداننا من حيث النمو الاقتصادي وتكبيدها خسائر فادحة في الإيرادات وتخفيضات كبيرة في الإنفاق الاجتماعي إضافة الى تأثيرها السلبي على المستهلكين".

وأضاف ان "هذه التحديات كانت مثار نقاش مركز خلال اجتماع وزراء نفط (أوبك) في ال30 من نوفمبر الماضي في فيينا ما دفع الوزراء الى اعتماد (اتفاقية فيينا) التاريخية عبر اتخاذ قرار بتقليص إنتاج أوبك بنحو 2ر1مليون برميل يوميا للوصول بها إلى معدل 5ر32 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من يناير 2017".

واكد ان قرار وزراء دول (أوبك) الجماعي بخفض الإنتاج جاء في الوقت المناسب لمعالجة واقع السوق السائدة والتوقعات كما يعد التزاما امام المجتمع الدولي للمساعدة في الحفاظ على استقرار السوق وبالتالي تحقيق آثار إيجابية واسعة النطاق على الاقتصاد العالمي وصناعة النفط والدول المنتجة والمصدرة للنفط".

وأوضح ان "الجهود التي بذلتها البلدان الأعضاء في (أوبك) كانت بناءة للغاية اذ أظهرت هذه الدول عزيمة كبيرة ومرونة ومسؤولية فضلا عن القبول بحل وسط " ولفت السادة الى ان (اتفاقية فيينا) تعد أول تعديل لإنتاج (أوبك) منذ اجتماع وهران في الجزائر في عام 2008 وذلك عندما بدأت الأزمة المالية العالمية." وأعرب رئيس مؤتمر (أوبك) في ختام كلمته عن امله في ان تكلل جلسة اليوم السبت باكتمال الصورة من وجهة نظر المنتجين من خارج (أوبك) مؤكدا أهمية العمل المشترك والسريع للمساعدة في إعادة التوازن إلى السوق وبما يخدم صناعة النفط والاقتصاد العالمي ككل.