«شارابوفا» تعود لمهامها كسفيرة للنوايا الحسنة


قالت الأمم المتحدة إنها ستسمح لماريا شارابوفا لاعبة التنس الروسية الشهيرة، بممارسة دورها كسفيرة للنوايا الحسنة عندما ينتهي إيقافها بسبب مخالفة لوائح المنشطات في أبريل المقبل.
 
وأصبحت شارابوفا الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى سفيرة للنوايا الحسنة للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في 2007، لكنها منعت من ممارسة دورها في مارس الماضي بسبب إيقافها لتناول مادة ميلدونيوم المحظورة رياضيا.
 
وعوقبت اللاعبة التي تقيم في الولايات المتحدة في البداية بالإيقاف لمدة عامين قبل أن تتقلص العقوبة إلى 15 شهرا.
 
وستعود شارابوفا في الوقت المناسب للمنافسة في ثلاث من البطولات الأربع الكبرى في العام المقبل، وستغيب فقط عن أستراليا المفتوحة.
 
وقالت الأمم المتحدة في بيان "البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة سعيد بالإعلان عن عودة ماريا شارابوفا للرياضة التي تحبها أقرب مما كان متوقعا وسنرفع الحظر عن دورها كسفيرة للنوايا الحسنة عندما ينتهي الإيقاف".
ويهدف البرنامج الإنمائي إلى محاربة الفقر وعدم المساواة.