وكيل "الخارجية" في بروناي: زيارة سمو الأمير ذات أهمية وطابع خاص


(كونا)- أكد وكيل وزارة الخارجية والتجارة الشيخ فضيلة بن شيخ احمد، اهمية زيارة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لسلطنة بروناي دار السلام ووصفها بانها ذات طابع خاص.
وقال الشيخ فضيلة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية اليوم الاربعاء، ان الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم توقيعها امس سيكون لها بالغ الاثر في تعزيز وتوطيد العلاقة.
واشار الى تاريخ نشوء العلاقات بين الكويت وبروناي والتي تأسست في عام 1990 اعقبها تبادل افتتاح سفارتي البلدين لدى كل منهما الاخر في عام 2008 وفي عام 2009 معتبرا ذلك دليلا على ودية العلاقة والرغبة في تعميقها.
واضاف ان ثمة علاقات طيبة بين قائدي البلدين حيث قام السلطان حسن البلقيه معز الدين والدولة بزيارات عدة الى دولة الكويت اخرها كانت خلال عام 2015 كما شارك السلطان في مؤتمر قمة الحوار الاسيوي في عام 2012 وتم تبادل زيارات عدة بين كبار المسؤولين من البلدين.
واضاف ان اتفاقية الاعفاء المتبادل لتأشيرة الدخول لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة الى جانب مذكرة التفاهم لتأسيس لجنة للتعاون الثنائي هي مهمة جدا وستمهد لتعزيز التعاون الاقتصادي وتشجيع السياحة المبتادلة والتي سيشهدها البلدين قريبا.
وذكر ان مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي ستتيح الفرصة لتبادل مؤسسات التعليم العلمي للبحوث العلمية بينما الخاصة بمجال المنح الدراسية للطلاب ستتيح الفرصة لطلاب الكويت وبروناي للدراسة في البلدين "وهو اهم ما تم انجازه اليوم خصوصا وان سلطنة بروناي تدرك اهمية التعليم وتركز عليه".
واعتبر ان توقيع الجانبين بروتوكول تعديل اتفاقية منع الازدواج الضريبي سيشجع على العمل التجاري والاستثمارات بين البلدين علاوة على ان التوقيع على مذكرة تفاهم لتأسيس لجنة التعاون الثنائي سيساهم في زيادة تبادل زيارات الوفود من البلدين.
واكد الشيخ فضيلة ان الجانبين سيقطفان ثمار ذلك التعاون الذي يدل على جدية وحميمية العلاقة لافتا الى ان صاحب السمو امير البلاد له حضوره وبصمته بدول العالم.