65 مليار دولار لتنمية اكتشافات بترولية جديدة لمصر


أعلن وزير البترول والثروة المعدنية بمصر، المهندس طارق الملا، أن عام 2016 يشهد طرح 3 مزايدات عالمية لهيئة البترول والشركة القابضة للغازات الطبيعية وشركة جنوب الوادي القابضة للبترول في 28 منطقة بخليج السويس والصحراء الغربية والبحر المتوسط والدلتا.
 
وأوضح الوزير خلال افتتاح الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، مشروعات جديدة وتوسعات لمشروعات قائمة تابعة لوزارة البترول المصرية، أن إجمالي هذه المشروعات يتجاوز ملياري دولار، وأن المردود الإيجابي لهذه الإجراءات يتمثل في تنفيذ أكبر مشروعين للغاز في البحر، وزيادة ثقة الشركات العالمية في مناخ الاستثمار في مصر.
 
وأشار الوزير إلى تكثيف أنشطة البحث وسرعة وضع اكتشافات الغاز والبترول على خريطة الإنتاج، حيث بلغ إجمالي استثمارات مشروعات تنمية الاكتشافات الجديدة حوالي 65 مليار دولار، مشيراً إلى أنه أمكن الحفاظ على معدلات إنتاج الزيت الخام خلال السنوات الماضية من خلال تنفيذ عدد من المشروعات باستثمارات سنوية في حدود 1.5 مليار دولار.
 
كما أن هناك عدداً كبيراً من مشروعات الغاز الطبيعي تم تنفيذها خلال العامين الماضيين بلغ عددها 18 مشروعاً باستثمارات 4.5 مليار دولار بمعدل إنتاج حوالي 1.7 مليار قدم مكعبة يومياً ساهمت في تعويض جزء من التناقص الطبيعي للحقول، إضافة إلى إنتاج حوالي 17 ألف برميل يومياً من المتكثفات.
 
وأضاف أنه جارٍ حالياً تنفيذ 12 مشروعاً آخراً لتنمية حقول الغاز باستثمارات حوالي 33 مليار دولار بمعدل إنتاج يتزايد تدريجياً ليصل بنهاية عام 2019 إلى ما بين 5.5 و6 مليارات قدم مكعبّ يومياً من الغاز، و20 ألف برميل يومياً متكثفات.
 
وأوضح أن من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعي الجاري تنفيذها حقول ظهر وشمال الإسكندرية بالبحر المتوسط ونورس بدلتا النيل البالغ استثماراتها أكثر من 27 مليار دولار بإجمالي معدلات إنتاج 6ر4 مليار قدم مكعبة يومياً.
 
وأشار إلى أن حقل ظهر الذي يعد أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط ومن أكبر الاكتشافات على المستوى العالمي باحتياطيات 30 تريليون قدم مكعبة ومن المخطط بدء الإنتاج المبكر في ديسمبر 2017 بمتوسط إنتاج مليار قدم مكعبة يتزايد تدريجياً ليصل إلى 2.7 مليار قدم مكعبة يومياً في عام 2019 باستثمارات 12 مليار دولار تصل إلى 16 مليار دولار على مدى عمر المشروع.
 
مشيراً إلى أنه تم تحقيق زمن قياسي في مشروع ظهر، حيث تم تحقيق الكشف بعد حوالي عام ونصف فقط من توقيع الاتفاقية و6 شهور من تحقيق الكشف إلى توقيع عقود التنمية، و28 شهراً من تحقيق الكشف إلى بدء الإنتاج بالمقارنة بفترة من 6 – 8 سنوات على المستوى العالمي.
 
وأضاف الوزير أنه تم تعجيل موعد بدء الإنتاج من مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية ليصبح في الربع الثالث من العام القادم بدلاً من عام 2020 وتبلغ احتياطياته 5 تريليونات قدم مكعبة غاز، و55 مليون برميل متكثفات، ويبدأ بمعدلات إنتاج 490 مليون قدم مكعبة يومياً من الغاز يرتفع إلى 1250 مليون قدم مكعبة يومياً خلال النصف الأول من عام 2019/2020 وتبلغ استثماراته 11 مليار دولار.