بمشاركة 129 مشروعا طلابيا تهتم بالبيئة الكويتية

وزير الإسكان يفتتح معرض «التصميم» لطلبة «الهندسة والبترول»


افتتح وزير الدولة لشؤون الإسكان، ياسر أبل، معرض التصميم الهندسي الـ30 لطلبة كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت الذي يقام برعايته ومشاركة 129 مشروعا طلابيا تهتم بالبيئة الكويتية.
 
وأشاد الوزير أبل في تصريحات للصحافيين على هامش المعرض بالمشاريع المشاركة التي تقدم أفكارا جديدة يمكن تطبيقها واستثمارها بشكل أمثل لتخدم تطور الكويت وتقدمها، حيث إنها تمثل مجالات هندسية مهمة تحتاج إليها البلاد.
 
وأعرب عن الشكر لجامعة الكويت على تنظيم المؤتمر الذي يستمر يومين، موضحا أن هناك مشاريع يمكن استخدامها في تطوير وخلق مدن حديثة ضمن خطة وزارة الإسكان في استقطاب الكفاءات ومراكز تدريب لتطوير قدرات العاملين.
 
من جانبه، شكر عميد كلية الهندسة والبترول د.عبداللطيف الخليفي الطلاب والطالبات المشاركين في المعرض على هذه الإنجازات العلمية التي تهتم بالبيئة الكويتية، وتقدم أفكارا علمية جديدة للبلاد، آملا أن تستمر هذه العطاءات المثمرة حتى بعد التخرج.
 
وحث الخليفي الطلبة على الاستمرار في البحث العلمي حتى بعد التخرج والعمل على تقديم المزيد من الأفكار والأبحاث العلمية التي تحتاج إليها الكويت، شاكرا جهود الطلبة والقائمين على تنظيم هذا المعرض الذي يعد مفخرة للكلية وللجامعة ولبلادنا الكويت.
 
وقال إن المشاريع تظهر الجانب المهني للطلبة ورؤيتهم العملية، ويهدف المعرض إلى تقوية قدرات الطالب، وهو ما تحرص الكلية على إظهاره، إلى جانب تعاون الطلبة لإنجاح مشاريعهم «ومن شأن قيام مجموعة من الطلبة بالعمل أن يفيدهم ويجعلهم يمضون قدما بروح الفريق الواحد».
 
وأبدى إعجابه بمشروع يعنى بطريق الصبية والسالمي، الذي يقدم حلولا لحوادث الطرق، وما تسببه من وفيات بسبب الرمال المتحركة، حيث يحد المشروع من أسباب المشكلة، متمنيا أن يرى المشروع على أرض الواقع لأنه بسيط، ويمكن تطبيقه عمليا ولا يحتاج إلى تكلفة عالية.
 
من جانبه، قال مدير مركز التدريب الهندسي والخريجين بكلية الهندسة والبترول، د.علي حاجيه: إن المعرض يهدف إلى حث الطلبة على البحث عن المعلومة العلمية وتشجيعهم على إبراز إنجازاتهم العلمية وتوثيقها تقديرا لجهودهم. وأشار إلى أن المعرض بمشاركة 505 طلبة على 129 مشروعا يعد استثمارا علميا لدراستهم مقرر التصميم الهندسي بعمل مشروع التخرج بين أعضاء الفريق الطلابي.
 
وأشاد حاجيه بالدور الرئيس لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومساهمتها في تقديم الدعم المالي للطاقات الشبابية لما لها من حيوية ونشاط في إبراز إبداعاتهم التي تهدف إلى تقدم مهندس بتعزيز قدراته في مجال التصميم الهندسي، حيث إنها تمثل قوة دافعة حقيقة لإنجاز المزيد من الطاقات الشبابية.
 
وأوضح أن المعرض يحظى بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وعدد من الشركات المحلية والمؤسسات الحكومية والمنظمات الأكاديمية، إلى جانب شركات النفط للاطلاع على المشاريع العلمية في أقسام الكلية السبعة، حيث يتيح المعرض فرصة للطلبة بعرض أفكارهم على الجهات المختصة بتبني هذه المشاريع.