تعديلات غذائية تمنع أزمات الربو


 
 الى مرضى الربو  يمكنك إجراء بعض التعديلات على طعامك، بتناول الأطعمة التي تخفف نوبات الربو والتقليل من المصادر الغذائية التي تثير الأزمات. إليك أهم إرشادات الحمية الغذائية المناسبة لمرضى الربو:
 
 
 
 
البروبيوتك: إذا كنت تبحث عن وسيلة طبيعية للتعامل مع الربو عليك زيادة كمية البروبيوتك في طعامك. تقوّي بكتريا البروبيوتك الصديقة جهاز المناعة. من مصادر البروبيوتك اللبن (الزبادي)، وشوربة الميزو، والأرضي شوكي، كما يمكنك تناول مكملات البروبيوتك.
 
 
 
 
الزنجبيل: يحاوي الزنجبيل على مجموعة متكاملة من مضادات الالتهابات الطبيعية، ويساعد بشكل فعّال على تقليل التهابات الشعب الهوائية. لا توجد آثار جانبية للزنجبيل، لذلك يمكنك استخدامه بحرّية في طهي الطعام، أو تناول شراب الزنجبيل.
 
 
 
أوميغا 3: أحماض أوميغا3 الدهنية وبذور الشيا وبذور الكتان عناصر فعّالة في علاج الربو. تقلل أحماض أوميغا3 الالتهابات، ويمكنك الحصول عليها من الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والمكاريل.
 
 
 
تقليل الملح: يساعد تقليل الملح على تحسين وظائف الرئة. يمكنك خفض الملح عن طريق تجنب أكل الطعمة المصنّعة والمكرّرة، وتناول المزيد من الخضروات.
 
 
المغنيسيوم: يساعد المغنيسيوم العضلات الملساء في الرئة على الاسترخاء وعدم الانقباض. يوجد المغنيسيوم في البندق البرازيلي والجوز والكاجو والموز والفاصوليا.
 
 
الروزماري: كلما استطعت رش الروزماري على الطعام كان ذلك أفضل. تحتوي الروزماري على حمض أميني يمنع الجسم من إنتاج مواد كيميائية تسبب نوبات الربو، كما أن عشب الروزماري يحارب الالتهابات.
 
 
زيت الزيتون: استبدل زيت الطعام ليصبح زيت الزيتون هو الأساسي، ولا تستخدمه في القلي.
 
 
ابتعد عن منتجات الألبان: معظم مرضى الربو لديهم حساسية مع الحليب.
 
 
المشروبات الغازية: كل ما يحتوي على مواد مضافة يزيد مشاكل الربو، سواء كانت خضروات معلّبة أو مشروبات غازية أو حلوى مصنّعة.

حكاية موهبة عالمية
الجهلة والسلطان
في «أمان الله»