تدابير لإطالة فترة تشغيل بطارية الأجهزة الجوالة


على الرغم من شحن بطارية الأجهزة الجوالة طوال الليل، إلا أن المستخدم قد يفاجأ خلال منتصف اليوم بظهور رسالة على شاشة الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي تفيد بأن البطارية أوشكت على فراغ شحنتها.

وسرعان ما يعاني المستخدم، الذي يستخدم جهازه الجوال كثيراً في الاستمتاع بالألعاب أو تصفح شبكات التواصل الاجتماعي، من فراغ شحنة البطارية، ولكن من خلال إتباع النصائح والإرشادات التالية يمكن زيادة فترة تشغيل البطارية.

تعطيل خدمات الموقع

تعمل خدمات تحديد الموقع في الخلفية باستمرار، وهو ما يشكل عبئاً على بطارية الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي. وأوضحت ياسمين فيترل، من مجلة "شيب" الألمانية، قائلة: "تعتبر خدمات تحديد الموقع من الوظائف، التي تستهلك قدراً كبيراً من شحنة البطارية"، ولذلك يتعين على المستخدم أن يقوم بتعطيل هذه الوظائف إذا لم يكن في حاجة إليها.

ويمكن للمستخدم القيام بذلك في الأجهزة الجوالة المزودة بنظام غوغل أندرويد في قائمة الإعدادات تحت بند "الموقع"، وبالنسبة لأصحاب الهاتف الذكي آيفون والحاسب اللوحي آيباد فيمكنهم القيام بذلك في قائمة الخصوصية تحت بند "خدمات الموقع".

تعطيل الوظائف اللاسلكية

دائماً ما تبحث الوظائف اللاسلكية عن إمكانيات الاتصال المتاحة عندما تكون فعالة، وبالتالي فإنها تستهلك شحنة البطارية دون داعٍ، ولذلك ينصح ماتياس باومان، من الهيئة الفنية الألمانية لمراقبة الجودة، المستخدم بتعطيل تقنية البلوتوث وشبكة WLAN اللاسلكية وتقنية اتصالات المجال القريب NFC.

خفض سطوع الشاشة

هناك الكثير من الأجهزة الجوالة حالياً تتيح للمستخدم إمكانية خفض سطوع الشاشة عن طريق قائمة الإعدادات السريعة. وبالإضافة إلى ذلك يتعين على المستخدم تعطيل الشاشة أو إطفائها بمجرد الانتهاء من استعمال الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي. وأكد الخبير الألماني ماتياس باومان أن الشاشة تعتبر من أكبر تجهيزات الأجهزة الجوالة استهلاكاً لشحنة البطارية.

إيقاف مزامنة البيانات

تعمل تطبيقات كثيرة على مزامنة البيانات على فترات زمنية قصيرة، مثل برامج البريد الإلكتروني، التي تقوم باستمرار بالبحث عن رسائل جديدة على خادم البريد الإلكتروني. وإذا كان المستخدم يمكنه التخلي عن مثل هذه الوظيفة، فإن ياسمين فيترل تنصح بإيقاف وظيفة المزامنة في مختلف التطبيقات.

وفي هذه الحالة يتعين على المستخدم أن يقوم باستدعاء التطبيقات بنفسه، من أجل تنزيل الرسائل الواردة. وبدلاً من ذلك، يمكن للمستخدم إطالة الفترة الفاصلة بين عمليات المزامنة. وأشار ماتياس باومان إلى أنه يمكن ضبط ذلك في إعدادات بعض التطبيقات، وبالتالي فإن التطبيقات تستهلك قدراً أقل من شحنة البطارية في الخلفية.

وضع توفير الطاقة

عند انخفاض شحنة البطارية إلى مستوى معين، فإنه يتم تفعيل وضع توفير الطاقة في بعض الأجهزة الجوالة، حتى يتمكن المستخدم من مواصلة استعمال الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي لأطول فترة ممكنة. إذا أوشكت البطارية على فراغ شحنتها، وكان المستخدم يحتاج الهاتف الذكي لإجراء مكالمة عاجلة لاحقاً، فمن الأفضل أن يقوم المستخدم بإيقاف الهاتف الذكي مؤقتاً، توفيراً لشحنة البطارية وإعادة تشغيله عند الحاجة.