«الإحصاء»: الأوضاع الاقتصادية الحالية تتطلب رصدا ربع سنوي للحسابات القومية


أكدت الإدارة المركزية للإحصاء أن مشروع الحسابات القومية الربعية يسهم في تقدم العمل الإحصائي بالكويت عبر تغطية بيانات القطاعات الاقتصادية ورصد الناتج الإجمالي المحلي ولاسيما في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية.
 
وقالت المدير العام للإدارة المركزية للإحصاء منى الدعاس في تصريح صحافي أمس، على هامش الحلقة النقاشية التي نظمتها الإدارة حول المشروع، إنه في ظل الأوضاع الاقتصادية التي «نمر بها حاليا باتت الحسابات القومية تتطلب رصد ربع سنوي وبيانات حديثة قصيرة المدى لقياس أهم مؤشرات الاقتصاد بعدما كانت تصدر سنويا».
 
وأضافت أن الإدارة لديها التزامات دولية وفق معايير النشر الإحصائي الدولي الصادرة عن شعبة الإحصاء بالأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والتي تقضي بنشر بيانات ربعية تسهم في تقدم العمل الإحصائي وتغطية كل البيانات الخاصة بالقطاعات الاقتصادية، متوقعة صدور التقرير الأول في الربع الأخير من 2016».
 
وأوضحت أن الحلقة النقاشية دارت حول أهمية هذا المشروع المنفذ من خلال قاعدتين الأولى تختص ببيانات سجلية واردة من وزارتي المالية والنفط وديوان الخدمة المدنية والثانية تختص ببيانات مبنية على المسوحات الاقتصادية التي تجرى على شركات القطاع الخاص بشكل ربعي.
 
ودعت الدعاس القطاع الخاص الى المزيد من التعاون مع الإدارة المركزية للإحصاء لاستكمال كافة البيانات المطلوبة لهذا المشروع الهادف لمعرفة حجم مشاركة هذا القطاع الحيوي في الناتج المحلي الإجمالي عبر أدلة وبرامج ومؤشرات واضحة.
 
وأفادت بأن الحلقة النقاشية شهدت حوارا موسعا بين المنتجين والمستخدمين للبيانات بحضور الأمانة العامة للتخطيط والتنمية كمستخدم رئيسي ووزارة المالية كمنتج ومستخدم للبيان والبنك المركزي وغيرهم من الجهات، كما تم تقديم عرض مرئي من قبل خبير الحسابات القومية في الإدارة المركزية للإحصاء ومراقب الحسابات القومية.

الوساطة
بكل بساطة
رسالة إلى وزير التربية.. مع التحية