الدورة الثامنة من مهرجان المسرح العربي تنطلق الليلة في مسرح عبدالحسين عبدالرضا

الدويش: جائزة القاسمي مبادرة ثرية للحراك المسرحي العربي


تحت رعاية أميرية سامية من أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد، تنطلق اليوم الدورة الثامنة لمهرجان المسرح العربي على خشبة مسرح الفنان عبدالحسين عبدالرضا، في منطقة السالمية، الساعة السادسة مساء، وتحتضنه دولة الكويت من العاشر إلى السادس عشر من الشهر الجاري، والمهرجان يعتبر ثمرة تعاون بين المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والهيئة العربية للمسرح.
 
وفي هذا الجانب عقد مؤتمر صحفي بمناسبة انطلاق المهرجان في قاعة عبدالعزيز البصير في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، تحدث خلاله إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، ود.بدر الدويش الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وأدارته الزميلة الصحافية هديل الفهد، وحضره محمد العسعوسي الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وحشد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة.
 
تطرقت عريفة المؤتمر هديل إلى استقبال دولة الكويت هذه الدورة الجديدة من عمر المهرجان، واصفة ذلك بأنه حدث فني ثقافي يجتمع فيه نخبة من المسرحيين في الوطن العربي.
 
420 ضيفا
في البداية تحدث د.الدويش الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب مرحبا بأمين عام الهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله، وأعضاء اللجنة العليا ووسائل الإعلام، مبينا أن المهرجان يعتبر من أهم المهرجانات المسرحية العربية، ويقام كل عام بتنظيم من الهيئة العامة للمسرح منذ عام 2009، بناء على توجيهات رئيسها الأعلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بين محمد القاسمي، لافتا إلى إقامة كل دورة من المهرجان متنقلا بين الدول العربية، ما أعطاه مكانة مسرحية ثرية في مستويات متعددة، منها تبادل الخبرات بين المسرحيين والمعنيين في المسرح، والعروض المسرحية المتنوعة، والتنافس بين المؤسسات المسرحية، الحراك في الوسط المسرحي، مشيرا إلى أن عدد ضيوف المهرجان سيكون حوالي 420 ضيفا من جميع أنحاء العالم العربي، كما أن العروض المسرحية في المهرجان ستعرض في ثلاثة مسارح؛ مسرح الفنان عبدالحسين عبدالرضا، مسرح الدسمة، مسرح كيفان.
 
عروض المسابقة
تناول الدويش العروض المسرحية الثمانية المشاركة في المهرجان، التي ستتنافس على جائزة الشيخ د.سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي لعام 2015 النسخة الخامسة، وهي:
 
٭ «التلفة» إخراج نعيمة زيطان، فرقة أكواريوم. المغرب.
 
٭ «وزيد انزيدك» إخراج فوزي بن براهيم، مسرح باتنة- الجزائر.
 
٭ «ك أو» إخراج نعمان حمدة، المسرح الوطني - تونس.
 
٭ «سيد الوقت» إخراج ناصر عبدالمنعم، مسرح الغد - مصر.
 
٭ «مدينة في ثلاثة فصول» إخراج عروة العربي، وزارة الثقافة - سورية.
 
٭ «مكاشفات» إخراج غانم حميد، وزارة الثقافة - العراق.
 
٭ «صدى الصمت» إخراج فيصل العميري - المسرح الكويتي.
 
٭ «لا تقصص رؤياك» إخراج محمد العامري - مسرح الشارقة الوطني.
 
خارج المسابقة
كما تطرق الدويش إلى العروض المسرحية السبعة التي تم اختيارها من قبل لجنة المشاهدة العربية وهي خارج المسابقة الرسمية وهي:
 
٭ «عطيل» - الجزائر، إخراج مداح أحمد، جمعية النوارس.
 
٭ «ضيف الغفلة» - المغرب، إخراج مسعود بوحسين، مسرح تانسيفت.
 
٭ «التابعة» - تونس، إخراج توفيق الجبالي، تياترو تونس.
 
٭ «عنف» - تونس، إخراج فاضل الجعايبي، المسرح الوطني- تونس.
 
٭ «ليس إلا» - تونس، إخراج انتصار العيساوي.
 
٭ «برج الوصيف» - تونس، إخراج الشاذلي العرفاوي، المسرح الوطني التونسي.
 
٭ «العرس» - الكويت (العرض الفائز في مهرجان الكويت المسرحي ديسمبر 2015).
 
عرس عربي
وأضاف أن المهرجان يعتبر عرسا عربيا أخذ على عاتقه النهوض في مستوى المسرح متنقلا ومختلفا من ناحية التواجد كل عام في عاصمة عربية، ويساهم في تفعيل الحراك المسرحي وتبادل الرؤى والأفكار بين المسرحيين العرب.
 
مناظرات المسرحيين
وبين أن الجديد في المهرجان يتمثل بكونه أول مهرجان مسرحي عربي بهذه الدورة ستكون اللجنة متواجدة، وتعقد جلسات نقاشية مع العروض التي لم تتأهل للمشاركة في المسابقة الرسمية، بوجود أهم صناع تلك العروض، إلى جانب أنه للمرة الأولى سنحاول الاستفادة من القامات المسرحية الكبيرة عبر مناظرات، منها مناظرة بين المسرح الجاد والتجاري بين طرفيها، الأول يمثله الفنان التونسي توفيق الجبالي، والآخر يمثله الفنان طارق العلي، إضافة للمناظرة التي تشهد مشاركة القامات الفنية العربية الكبيرة الذين يجتمعون للمرة الأولى وهم عبدالحسين عبدالرضا، سعد الفرج، محمد المنصور، صلاح الملا.
 
اختيار العروض
وبين إسماعيل أن كل الضيوف بارزون ومهمون بالنسبة للمهرجان، الذي يبحث دوما عن التجديد والتنويع ومنح الفرصة للجميع، لافتا إلى أن استبعاد العروض المسرحية من المسابقة الرسمية للمهرجان كان لأسباب فنية، خصوصا أن العدد الذي تقدم للمشاركة 450 عرضا مسرحيا من الوطن العربي، ومرت تلك العروض بعدة مراحل حتى تم فرزها باختيار 133 عرضا مسرحيا، ودخلت التصفية النهائية أمام لجنة عربية اختارت العروض المشاركة في الدورة الثامنة في المهرجان على مدى 15 يوما في الشارقة، متناولا دور الهيئة العامة للمسرح، ودور مؤسسها الشيخ د.سلطان بن محمد القاسمي، الذي وضع أسسا داعمة للمسرح العربي خلال هذا المهرجان، وأمن للمسرح مستقبلا مزدهرا، لافتا إلى إننا نعمل في الهيئة وفق آلية واستراتيجية وخارطة طريق في نطاق المسرح العربي.

الحتميات
ثرثرة في الشارع
درب الزلق