مسؤولة كويتية تؤكد اهمية دور القطاع النفطي في الحد من تدهور الاراضي


اكدت عضوة اللجنة الوطنية الكويتية لمكافحة التصحر حياة عباس حسين اليوم اهمية دور القطاع النفطي في حماية البيئة والحد من تدهور الاراضي من خلال تنفيذ عدد من المشاريع البيئية.
 
 
وقالت حسين في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش الدورة ال12 لمؤتمر الدول الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر في انقرة ان "القطاع النفطي يسهم في معالجة التربة الملوثة بالنفط حيث تعد حماية البيئة من اولويات القطاع النفطي".
وأضافت ان "المؤسسات النفطية تبذل جهودا بالتنسيق مع الهيئة العامة للبيئة لتطبيق هذه الاتفاقية من خلال ادراج المشاريع الخاصة لإعادة تأهيل الاراضي المتدهورة في بعض المناطق".
 
 
وأوضحت حسين التي تمثل ايضا الشركة الكويتية لنفط الخليج التابعة لمؤسسة البترول الكويتية ان المشاركة بالمؤتمر تهدف الى تعزيز التعاون بين الجهات الرقابية والبحثية والتنفيذية ومؤسسات المجتمع المدني في مجال الدراسات والجهود المبذولة لمكافحة التصحر في دولة الكويت.
من جانبه قال عضو اللجنة الدكتور علي محمد الدوسري ل(كونا) ان الوفد الكويتي نجح في ادراج ظاهرة الغبار ضمن توصيات المؤتمر تحت الفقرة (ب) من البند الرابع والتي نصت على طلب من سكرتارية الاتفاقية المشاركة بالمؤتمر.
 
 
وذكر ان الوفد الكويتي سلط الضوء خلال اجتماع رفيع المستوى على هذه الظاهرة التي تؤثر سلبا على النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية في بلدان المنطقة بشكل عام والكويت بشكل خاص.
وتشارك دولة الكويت في المؤتمر بوفد يضم اعضاء من الهيئة العامة للبيئة ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة البترول الكويتية والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والشركة الكويتية لنفط الخليج وشركة نفط الكويت.