"فاست أند فوريوس" يهيمن على شباك التذاكر الأميركي


بقي الجزء الأخير من سلسلة أفلام "فاست أند فوريوس 7" الذي تدور أحداثه وسط سباقات السيارات غير الشرعية، في صدارة شباك التذاكر في اميركا الشمالية للاسبوع الرابع على التوالي، وفق ما اظهرت ارقام شركة "اكزيبيتر ريليشنز" المتخصصة في هذا المجال.

وحقق الفيلم 18,2 مليون دولار خلال عطلة نهاية الاسبوع الاخيرة ليصل مجموع عائداته في اميركا الشمالية الى 320,5 مليون دولار. وهو الفيلم الاخير للممثل بول وولكر قبل وفاته بحادث سيارة في كانون الاول/ديسمبر 2013 قبل الانتهاء من تصويره.

ولم يطرأ تغيير على المرتبة الثانية مع فيلم "بول بارت: مول كوب 2" الذي جمع 15,5 مليون دولار ليصل اجمالي عائداته الى 43,9 مليونا.

وحل فيلم خيالي جديد بعنوان "ذي ايدج اوف ادالين" حول شابة توقفت عن التقدم بالعمر، في اسبوعه الاول في المرتبة الثالثة محققا 13,3 مليون دولار.

وحافظ فيلم الرسوم المتحركة "هوم" على المركز الرابع مع 8,3 ملايين دولار، ليصل مجموعه الى 153,7 مليونا منذ بدء عرضه.

وتراجع من المرتبة الثالثة الى المرتبة الخامسة، فيلم الرعب "أنفرينديد" الذي يستغل كل الامكانات المتاحة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. فحقق 6,2 ملايين دولار (25,1 مليونا منذ بدء عرضه).

أما المرتبة السادسة، فاحتلها فيلم الخيال العلمي "ايكس ماكينا" حول الذكاء الاصطناعي وعلاقته بالبشر، وحقق 5,4 ملايين دولار في اسبوعه الثالث (6,9 ملايين دولار في المجموع).

وهبط فيلم "ذي لونغست رايد" المقتبس عن راوية نيكولاس باركس الرومنسية من المرتبة الخامسة إلى السابعة، حاصدا 4,3 ملايين دولارا (30,3 مليونا في المجموع).
 
وجاء في المرتبة الثامنة، فيلم "غيت هارد" الكوميدي من بطولة ويل فيريل وكيفين هارت مع 3,9 ملايين دولار، فيما سجل مجموع عائداته 84 مليونا.

وحلّ الفيلم الوثائقي عن الطبيعة "مونكي كينغدوم" في المرتبة التاسعة مع 3,5 ملايين دولار (10,2 ملايين دولار في المجموع). ويتابع الوثائقي، خطوات صغير قرد ووالدته في ادغال سريلانكا.

وفي المرتبة العاشرة، حلّفيلم "ومان إن غولد" من بطولة هيلين ميرين، وهو القصة الحقيقية لناجية مسنة من المحرقة تحاول استعادة ما نهبه النازيون منها من اعمال فنية. وحقق الفيلم 3,5 ملايين دولار مع مجموع قدره 21,6 مليونا.

فرانس برس